ارقام بنات العالم

كيف تحافظ على شريكة حياتك في فترة التعارف كي لا تخسرها

يعاني العديد من الرجال و النساء من مشاكل أثناء فترة التعارف، و تعود هذه المشاكل الى عدة أسباب ممكن أن تكون بسيطة  للطرف الذي تصدر منه، إذا فمن الأفضل تجنب العديد من الخصال و العادات السيئة لتتقدم بعلاقتك الإنتقالية هذه لتتوج بالزواج الإسلامي الحلال. لذلك إجعل هذه الفترة مهمة في حياتك و تجنب إرتكاب الأخطاء و تمتع بعلاقة الحب التي تعيشها و جعل كل شيء متوازن. و في ما يلي إليكم بعض النصائح لكي تحافظ على حبيبك في فترة التعارف.

تجنب الإمساك بالجوال بإستمرار في وقت التعارف.

 من الملاحظ أن جل الشباب والشابات يتواصل بإستمرار طوال اليوم مع شريك حياته الجديد،  الشيء الذي يكون زائدا عن الإهتمام و الذي يسبب غالبا في إزعاج الطرف الثاني، لإن الحياة ليست كلها تعارف و حب و تواصل. بل يجب مرعاة العديد من المسؤوليات التي تقع على الأشخاص و ضرورة الإشتغال و قضاء الحوائج وغيرها من الاشياء، الأمر الذي لا يجعله مركز في عمله الذي يقوم به، لذلك يجب إعطاء حبيبك الجديد متسعا من الوقت لإنجاز المهام الخاصة به و إحترام أوقاته،  و ايضا يجب إعطاء حبيبك متسعا من الوقتو اجعلوا كلامكم لفترات في اليوم لكي يكون بطعم حلو.

الإهتمام الزائد في فترة التعارف.

بحيث ترى الشخص يعيش يومه  بالكامل على التركيز في الحالة العاطفية التي يعيشها، كأنه في فيلم رومانسي و يتغظى التفكير عن المستقبل وما يجب القيام به  فتراه مهملا لأهداف وعائلته الى غير ذلك من الأمور، الشيء الذي ينعكس عليه بالسلب، حينها تتراجع مردديته في العمل و يصبح متكاسل عن أي شيء ليس له علاقة بالحب.

الغيرة الزائدة وتأثيرها على فترة التعارف.

تعتبر دائما الغيرة من علامات الحب إذا كانت في مستوى متوسط، أما الغيرة الزائدة فدائما ما تكون سببا في العديد من المشاكل و الفراق في بعض الأحيان، بحيث تنتقل هذه الغيرة من غيرة الى شك، و الشك لا تبنى عليه أي علاقة حب، فترى الطرف الأول يضايق الطرف الثاني ببعض الأسئلة التي يتخللها شك و سوء ظن، الشيء الذي يضع الطرف الثاني موضع الخائن و تسبب له في الضغط النفسي. لذلك ينصح بعدم الزيادة في الشك للحفاظ على صحة العلاقة و تبادل الإحترام في هذه العلاقة بين الطرفيين.

التظاهر أو المزايداتفي فترة التعارف

 حيث يقوم أحد الأطراف بالتظاهر بما ليس فيه لكي يحسن صورته أمام الطرف الثاني، فتراه يضخم الأشياء و يلتجئ الى الكذب لكي يكسب الطرف الآخر أو خوفا من خسرانه إذا قال له الحقيقة، الشيء الذي ينعكس بالسلب ويصبح سببا في الفراق. فلذلك من أحبك على حالك هو الذي يستحق حبك و لا تلتجئ أبدا الى الكذب.

تعليقات

  • m.l.2007
    أرسل

    00966508705499

  • abomoh_abomoh
    أرسل

    الله المستعان على ما تصفون
    حاضرين… بس للأسف كله كلام مافي جديه

  • hamdijawadaleamiriu
    أرسل

    انا رجل من العراق وابحث عن شريكة حياتي للتواصل معي على الواتساب 009647800565885عمري هو ٤٢ سنه